منتديات التربية والتعليم عين آزال


منتديات التربية والتعليم عين آزال

وراء كـلّ أمّــة عظيـمة تربـيّة عظيـمة ووراء كـلّ تربـيّة عظيـمة معلّــم متمـيّز
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخولتسجيل دخول الأعضاء

شاطر | 
 

 الرسم وتمثلات الطفل الجزائري لعائلته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kenza
عضونشط
عضونشط
avatar

العمر : 40
المدينة : alger
الوظيفة : استاذة
  :
تاريخ التسجيل : 18/12/2007

مُساهمةموضوع: الرسم وتمثلات الطفل الجزائري لعائلته   السبت مايو 03, 2008 10:35 pm

-الرســــم وتمثــــلات الطفـــل الجزائــــري لعائلتـــه كريمـــة عــــلاق - مستغانــم ،الجزائــر


ملخــــص



لا شك أن الفرد الذي يحيا بعيدا عن العائلة أو بدونها يفتقد إلى كثير من التوازن النفسي والعلائقي والاجتماعي وتكون تفاعلاته مع ذاته ومع الآخرين يشوبها نوع من الحساسية الزائدة، فقلب الآية بدون شك أيضا سيعطينا إجابة عكسية للأولى.

فلو حاولنا الدخول في عمق التركيبة العائلية للراشد، يكون حتما أسهل حتى وأن كانت شخصيته أعقد لما تحمله من- ماضي وحاضر ومستقبل- في ارتباطها بالآخرين لأن أسلوب المحاورة وتقنية المقابلة تكون دائما من التقنيات الأقرب في سبر أغوار داخله.

ولكن بالنسبة للطفل يختلف الأمر كثيرا، اذ أن القاموس اللغوي لديه يكون لم يكتمل بعد، وتلعب الدفاعات لديه دورا كبيرا في عدم إعطاء الحقائق حقها في الظهور وهكذا، فكما اللغة أو اللعب، فإن الرسم يعتبر طريقة يمكن التواصل بها ومن خلالها مع الطفل. فهو يحكي بطريقة تمثلية نظرته عما يحيط به من أشياء وعوالم وشخصيات، وهكذا يصبح الرسم كما أي شكل من أشكال التعبير الإنساني وسيلة يعوض بها الطفل "الصورة" مكان "العبارة". ولكن تشكيل هذه الصورة لا يكون تلقائيا إذ أن التعليمة التي تستثير مشاعره ووجدانه وذهنه ومعاشه اليومي تجعله لا يختار إلا الموضوع الذي يريد فعلا أن يحكيه وهكذا تكون النتيجة مجموعة من الرموز موضوعة على حيز مكاني هو مساحة الورقة موضوعة أمام الفاحص، فلعل أهم خطوة توقفنا هنا هي أنه بدلا في التسرع في البحث عن دلالة الشيء المرسوم فالأفضل التريث عندها ومحاولة فهم ماذا أراد الطفل أن يقوله من خلال اختياره لهذه الأشكال ولهذا الموضوع دون غيره مع العلم أن معاشه النفسي لا يخلو من الحوادث السارة وغير السارة والتي تشغل" أرشيفه" الذهني.

فتأويل الرسم يكون أولا بقراءته ومحاولة ترجمته لغويا أو لفظيا، وللوصول إلى ذلك يتعين أخذ المواضيع الممثلة في علاقتها ببعضها دون نسيان وظيفة التفكير الرمزي الذي يلعب دورا كبيرا في استثارة اللاشعور الطفلي.

بين عالم متحرك مشحون بالتفاعلات الإيجابية أو السلبية ومتغير لأن الأحداث حتى وأن كانت تتشابه فهي تتغير في الزمان والمكان، يعيش الطفل عائلته: علاقاته مع أمه وأبيه واخوته والأشياء المحيطة به وأثاث البيت واللغة المتداولة بين شخصيات هذا العالم من إحباطات وطموحات ،من آلام ولذة .. وبين عالم جامد يتقيد في مساحة من الورق الأبيض وقلم رصاص وأقلام ملونة وحركة عضلية تحفزها تعليمة الفاحص، تطلب من الطفل أن يرسم شيئا متحركا بل أن يقتبس من آلاف الصور التي يعيشها يوميا صورة يجدها الأكثر تمثيلا عن عالمه المشحون والناطق.

فكيف يمكن للطفل الجزائري أن يصور عائلته بواسطة تقنية اختبار رسم العائلة؟ حتى لا نقول إلى أي حد يمكن لاختبار رسم العائلة أن يكون أداة كفيلة بتقصي عالم الطفل الكامن؟

وإلى أي حد يمكن تأويل هذه الانتاجات المصورة؟

هو اجتهاد حاولنا من خلاله:

1. البحث في التركيبة الذهنية لصورة العائلة كما يمثلها الطفل على مساحة الورقة.

2. استخراج منهج لقراءة هذه الرسومات يكون أقرب من عمق التركيبة الذهنية والثقافية والاجتماعية والنفسية للطفل الجزائري من جهة ولم لا تعميمها على الطفل العربي من جهة أخرى.

3. استخراج خصوصيات الطفل الجزائري من خلال تفاعلاته العائلية من خلال اختباري " رسم العائلة المتخيلة لكورمانcorman)»(ورسم العائلة الحقيقية" لبورو"(porot).

الكلمات المفتاح : تمثل، الصورة، العائلة، التأويل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الرسم وتمثلات الطفل الجزائري لعائلته
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات التربية والتعليم عين آزال :: قسم الإسلاميات :: منتدى الدروس والمحا ضرات-
انتقل الى: