منتديات التربية والتعليم عين آزال


منتديات التربية والتعليم عين آزال

وراء كـلّ أمّــة عظيـمة تربـيّة عظيـمة ووراء كـلّ تربـيّة عظيـمة معلّــم متمـيّز
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخولتسجيل دخول الأعضاء

شاطر | 
 

 عبدالحليم خفاجي.. ورحل صاحب «الفتوح العشر» للقرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوسيف
المدير العام



المدينة : عين آزال
الوظيفة : معلم المدرسة الأساسية
الجنسية : جزائرية
البلد :
رقم العضوية : 01
المهنة :
  :
تاريخ التسجيل : 06/08/2007

مُساهمةموضوع: عبدالحليم خفاجي.. ورحل صاحب «الفتوح العشر» للقرآن   الإثنين سبتمبر 02, 2013 6:40 pm

ورحل عنّا الرجل الذي كان شعلةً من النشاط من أجل الدعوة إلى الله في الغرب، كان دائماُ في سعي دؤوب من أجل الذين يؤمنون بفكرته، ويسعون لدعمها، كان يؤمن بأنه لابد من التواجد في الغرب، وخاصة من أولئك الذين لا يسعون من أجل المال، بل الذين يسعون من أجل تعريف الناس بقيم الإسلام ـ على بصيرة ـ كان من الشخصيات "الرسالية" فالكثيرون الذين رحلوا إلى دول أوروبا الغربية كان الهدف الأول إما للهروب من الفقر، والسعي  لحياة أفضل، أو الحرية المنفلتة التي لم يجدوها في مصر وآخرون أرادوا الحرية وآخرون للدعوة كـ «عبدالحليم خفاجي».

16 سنة قضاها خفاجي، في سجون عبدالناصر، كانت تهمته أنه رأى أصدقاءه من "الإخوان المسلمين" قد غيبتهم السجون، وصارت أسرهم بلا عائل، فباع بيته في مرصفا ـ القليوبية، وأنفق ثمنه على ذوي المعتقلين، وإذا به متهما بتمويل أسرالإخوان ويا لها من جريمة نكراء!!.

أٌفرج عنه في أوائل السبعينات ـ رحمه الله ـ فسافر إلى الكويت كباحث قانوني في وزارة العدل الكويتية، ومارس العمل التجاري وفتح الله عليه أبواب الرزق وتزوج قبل أن يصل إلى الأربعين من سيدة عراقية، ورزقه الله منها بخمسة أبناء وبنات مراد وأحلام، ومحمد، وزينب، وأبرار.

حين سألته ألم تشعر أنك خسرت كثيرا من جراء السجن الطويل الذي امتد16 عاماً، قال لي: "يا ابني لقد منّ الله علينا بالاعتقال ! ورغم أن السجن بلاء كبير فكنا نتذوق عزاءنا من الإمام ابن تيمية ما يفعل أعدائي بي؟! أنا جنتي و بستاني في صدري، سجني خلوة ، و قتلي شهادة، و إخراجي من بلدي سياحة ، ولو علم عبد الناصر النعمة التي كنا فيها ما اعتقلنا،سألته كيف؟ قال:قد يٌنعم الله بالبلوى وإن عظُمت، لقد كان وجودنا معا فيه قربى من الله، وحفظ القرآن من لم يحفظه، وعصمنا من التواجد في عهد ضل فيه الكثيرون، وصاروا عبيدا لعبد الناصر، وكانا ننظم دروسا في عنابر السجن، ونقيم اللين معا ، ونأكل ما تيسر معا ، ونصوم معا.

ويواصل:" والأهم الحوار مع الكثيرين من أصحاب الأفكار اليسارية الذين اعتقلوا معنا، وكان ثمرة النقاش بيننا كتاب ضخم "حوار مع الشيوعيين تحت أقبية السجون"، وكم كان للكتاب من أثر حين طبع في  السبعينات بعد أن تم تهريبه من السجن .

رحل "عبد الحليم خفاجي" إلى ميونيخ هو وأسرته حين تذكّر وعداً كان قد قطعه على نفسه بأنْ تكون أوروبا  مهد دعوتهم الجديدة، وقبل وصوله توقـف في سوريا وزار "قبر صلاح الدين"، فقال :نحن أحفادك يا صلاح الدين ذاهبون إلى أرض الإفرنج لندعو إلى الله هناك، حتى لا يأتي مرة أخرى وغدٌ  يضع قدمه على قبرك الشريف ـ يقصد الجنرال هنري غورو ـ حين احتل الفرنسيون دمشق عقب موسعة ميسلونيوليو 1920، إيمانيات كان يحيا بها في تفاؤل رغم الشدائد.

هاجر "خفاجي" هو وأسرته إلى ألمانيا عام 1979 وعمل في المركز الإسلامي في مدينة ميونيخ، وفي العام التالي أسس مدرسة تدرّس المنهجين العربي والألماني ومبادئ الدين الإسلامي عام 1981م وأنشأ معهدا لتعليم اللغة العربية للألمان عام 1982م.

كان ـ رحمه الله ـ دقيق الملاحظة حين اكتشف أنّ الألمانَ شعبٌ واسع الاطّلاع، لفت انتباهه أن الشاب يدخل "المكتبة" وينظر لعنوان الكتاب، ثم يقرأ المقدمة، ويتصفح الفهرست، وربما لفت نظره عنوان ما، فيقرا الفصل أو بعضا منه، ويغلق الكتاب، ويأخذ النسخة المغلـّفة التي سيشتريها، وينصرف، كان المشهد المتكررهو الذي دفع "عبد الحليم خفاجي" إلى أن يتفرغ لتأسيس  أول دار نشر إسلامية  في ألمانيا 1983 "دار بافاريا للإعلام والنشر".

بدأت الدار جهودها بالتوزيع، وترجمة الكتب التي تهم  المسلم الألماني، ولم يهمل خفاجي الترجمة من اللغة الألمانية إلى العربية ؛ حتى يثري المكتبة العربية بأفضل ما يقدم الفكر الغربي مثل :"الإسلام بين الشرق والغرب" للرئيس على عزت بيجو فيتش رئيس جمهورية البوسنة الأسبق"، و"بين شتّى الجبهات"  للدكتور مراد هوفمان السفير السابق لألمانيا في المغرب، وكتاب "الله ليس كذلك" للمستشرقة  الألمانية زيجريد هونكة وغيرها.

كان القرآن الكريم هاجسا يؤرق خفاجي، كان ينتقي بعض تراجم القرآن حتى اكتشف أنه يعرض نسخة محرفة ترجمها القديانيون، وأن هناك باللغة الألمانية 43 ترجمة محرفة للقرآن الكريم، فقرر أن يقوم بعمل "يسّر الله له أسبابه" أن يترجم القرآن الكريم إلى الألمانية، واختار فريقَ عمل "عصبة أولي قوة"، 10 أفراد نصفهم من الألمان المسلمين، والنصف الآخر من العرب، وكرّس الجهد لإنتاج تفسير لا يقل في مُخرجه عن كبريات كتب التفسير دقة وتأثيراً، فأتمه في أجزاء، ثم طبعها في مجلدات بلغت خمس مجلدات، وحين شهد المخلصون نجاح التفسير أرادوا نقله إلى اللغات الأخرى من النسخة الألمانية الأم ورأى التفسيرّ النور بالألمانية ، والروسية ، والبوسنية،والبولندية، والأسبانية، وأخيرا الانجليزية التي حال المرض بينه وبينها منذ 6 سنوات، وكان يتمنى أن يحقق حلما بأن تكون هناك 10 تفسيرات بعشر لغات "الفتوح العشر".

رحم الله  ـ تعالى ـ عبد الحليم خفاجي  كان يحلم أن ترى ترجمات أخرى النور؛ الفرنسية، اليابانية ، الصينية ، والإيطالية، ولكن لم تسعفه الأعمار أن ينجزها، ونأمل ممن يبحث عن الخيرـ بصدق ـ  أن يصل ما بدأ الرجلُ في حياته، كنت أمزح معه قائلا:" يا عمّنا يكفيك فتح واحد واترك لغيرك شيئا، فيقول: لا والله دعوت الله أن يأتيني مُلكا لا ينبغي لأحد ، وأظن أنّ الله استجاب، أظنه كان موقنا بعظيم الأجر له على اجتهاده.

فأقول له:" وإن شاء الله تتقدم 10 من الحورالعين كل حورية تحمل نسخة من تراجم القرآن لزيارة الرسول في الجنة..وتدقّ انت الباب فيفتح لك رسول الله بابه مرحبا.. فتهديه  هذه الهدية، ويسير وراءك مسلمون لا حصر لهم أسلموا حين قرأوا  التفسير المفسر بلغاتهم، فيقول خفاجي: "إن شاء الله"، قلت في نفسي: لعلّ همّة الرجل ونيته تحقق له رجاءه، ولعلّ الله يحيي بهذا العمل قوما كثيرين؛ بالإيمان على بصيرة ..رحمك الله يا أبا مراد ..وأسكنك  فسيح جناته ..

منقـــــول

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://minbbar.ahlamountada.net
 
عبدالحليم خفاجي.. ورحل صاحب «الفتوح العشر» للقرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات التربية والتعليم عين آزال :: قسم الإسلاميات :: منتدى العلماء والشخصيات-
انتقل الى: