منتديات التربية والتعليم عين آزال


منتديات التربية والتعليم عين آزال

وراء كـلّ أمّــة عظيـمة تربـيّة عظيـمة ووراء كـلّ تربـيّة عظيـمة معلّــم متمـيّز
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخولتسجيل دخول الأعضاء

شاطر | 
 

 المؤرخ الجزائري الدكتور أبو القاسم سعد الله في ذمة الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوسيف
المدير العام



المدينة : عين آزال
الوظيفة : معلم المدرسة الأساسية
الجنسية : جزائرية
البلد :
رقم العضوية : 01
المهنة :
  :
تاريخ التسجيل : 06/08/2007

مُساهمةموضوع: المؤرخ الجزائري الدكتور أبو القاسم سعد الله في ذمة الله   السبت ديسمبر 14, 2013 5:36 pm




توفي، امس، شيخ المؤرخين الجزائريين الدكتور أبو القاسم سعد الله بمستشفى عين النعجة العسكري بالعاصمة، عن 83 سنة بعد معاناة من المرض.وُلد الدكتور أبو القاسم سعد الله العام1930م بضواحي قمار بولاية الوادي، وهو باحث ومؤرخ، حفظ القرآن الكريم وتلقى مبادئ العلوم من لغة وفقه ودين، وهو من رجالات الفكر البارزين ومن أعلام الإصلاح الاجتماعي والديني. له سجل علمي حافل بالإنجازات: من وظائف، ومؤلفات، وترجمات.درس بجامع الزيتونة بتونس من 1947 حتى 1954 واحتل المرتبة الثانية في دفعته. تلقى تعليما عاليا من جامعة منيسوتا، قسم التاريخ (أمريكا) وتحصل على الماجستير AM 1962 والدكتوراه،
PHD 1995 وجامعة القاهرة (مصر)، كلية دار العلوم. وإضافة إلى اللغة العربية، يتقن اللغة الفرنسية، والإنجليزية،ودارس الفارسية والألمانية.
بدأ يكتب في صحيفة البصائر لسان حال جمعية العلماء المسلمين الجزائريين سنة 1954، وكان يطلق عليه “الناقد الصغير”،كما درس بكلية الآداب والعلوم الإنسانية في القاهرة، وحاز على شهادة الماجستير في التاريخ والعلوم الإسلامية سنة 1962، ثم انتقل إلى أمريكا سنة 1962، حيث درس في جامعة منيسوتا التي حصل منها على شهادة الدكتوراة في التاريخ المعاصر باللغة الإنجليزية سنة 1965. وإضافة إلى اللغة العربية، يتقن الراحل اللغة الفرنسية والإنجليزية كما درس الفارسية والألمانية.
من اشهر مؤلفاته، موسوعة: تاريخ الجزائر الثقافي (9 مجلدات) صدرت 1998، وأبحاث وآراء في تاريخ الجزائر (5 أجزاء) 1993، والحركة الوطنية الجزائرية (4 أجزاء)، ومحاضرات في تاريخ الجزائر الحديث (بداية الاحتلال)، وبحوث في التاريخ العربي الإسلامي، والزمن الأخضر، ديوان سعد الله، وسعفة خضراء، ودراسات في الأدب الجزائري الحديث، وتجارب في الأدب والرحلة، ومنطلقات فكرية، وأفكار جامحة، الجزائر، المؤسسة الوطنية للكتاب، 1988 .وفي الترجمة، له عدة ترجمات وابحاث منها:  شعوب وقوميات والجزائر وأوروبا، وحياة الأمير عبد القادر، والمترجمون الجزائريون وأفريقيا، بحث نشر في الثقافة 113، 1996 وأول بيان فرنسي إلى الجزائريين، في مجلة المعرفة 17 مارس 1960م، والعلاقات الجزائرية الأمريكية 1776 - 1830، في مجلة المعرفة 15 سبتمبر أكتوبر 1964م.
ونظرا للمجهودات الجبارة التي كان يقوم بها، تحصل على عدة شهادات  تقدير وتشريف، فمنح (وسام المقاوم) على المساهمة النشطة في الثورة الجزائرية، وفي سنة 1984م، كرمه رئيس الجمهورية بمناسبة الذكرى الخامسة والعشرين لاستقلال الجزائر 1987م.كان ضيف الشرف عند توزيع جوائز الدولة التقديرية، السعودية، الرياض، سنة 1984م. وكان الرئيس الشرفي لاتحاد الكتاب الجزائريين منذ 1989م. منح جائزة الإمام ابن باديس من قبل مركز دراسات المستقبل الإسلامي الموجودة في لندن 1991م. تحصل على منحة فولبرايت (Fulbright) كأستاذ باحث، جامعة منيسوتا، 1993 - 1994م. وكان ضيف شرف في احتفال الجنادرية الثقافي (السعودية) سنة 1992م، وعدة  تكريمات اخرى

منقول

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://minbbar.ahlamountada.net
داود سعيد
كاتب متألق


العمر : 66
المدينة : عين أزال
الوظيفة : مفتش التربية متقاعد
الجنسية : جزائري
البلد :
المهنة :
  :
تاريخ التسجيل : 04/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: المؤرخ الجزائري الدكتور أبو القاسم سعد الله في ذمة الله   السبت ديسمبر 14, 2013 7:01 pm

رحمه الله وأسكنه فسيح جناته.

هؤلاء جهابذة الأدب والفكر والإبداع، عمالقة أفذاذ، اتسموا بامتلاك رصيد

علمي وأدبي وصيت واسع عند الرعيل الأول من هذا الجيل، ثم زحزحوا

إلى غياهب الصمت والنسيان رويدا رويدا، حتى إنك لو سألت طلبة ومثقفي

الجيل الحاضر،

من حاملي الشهادات؛ لوجدت عندهم جهلا مطبقا بهذه الكنوز

– إلا من رحم ربك-  والذنب ليس ذنبهم طبعا.

رجال بزغ نجمهم، فخدموا الجزائر وضحوا بالنفس والنفيس، ثم أصبحت

أسماؤهم طي النسيان، وانتقلوا إلى دار القرار في صمت رهيب.

العبقري إذا كان به منفعة عند السلطة عموما (إعلامية، سياسية، دينية،

اجتماعية....) سيجد من يهتم به لأن المنفعة متبادلة،

أو يُــخذل ويُستغنى عن علمه وفكره وأدبه.

يحزّ في النفس أن وسائل الإعلام عندنا المرئية -  بالخصوص-

لم تروّج وتنقل لأبنائنا ما يفيدهم مما تتركه بصمات المبدعين،

إلا بشذرات وغيض من فيض، يغادروننا واحدا تلو الآخر،

ولا نكاد نعرف عنهم شيئا إلا بعد مواراة الجثمان الثرى،

حتى التكريمات التي نالوها  سريعا ما تُــنوسيت مثلما ستنسى

كلمات التأبين.

رحمك الله يا أبا القاسم سعد الله وجزيت الفردوس الأعلى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المؤرخ الجزائري الدكتور أبو القاسم سعد الله في ذمة الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات التربية والتعليم عين آزال :: قسم الإسلاميات :: منتدى العلماء والشخصيات-
انتقل الى: