منتديات التربية والتعليم عين آزال


منتديات التربية والتعليم عين آزال

وراء كـلّ أمّــة عظيـمة تربـيّة عظيـمة ووراء كـلّ تربـيّة عظيـمة معلّــم متمـيّز
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخولتسجيل دخول الأعضاء

شاطر | 
 

  المشاركون في ملتقى جمعية العلماء المسلمين حول المنظومة التربوية: إصلاحاتك كارثة على المدرسة.. يا بن غبريط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوسيف
المدير العام

avatar

المدينة : عين آزال
الوظيفة : معلم المدرسة الأساسية
الجنسية : جزائرية
البلد :
رقم العضوية : 01
المهنة :
  :
تاريخ التسجيل : 06/08/2007

مُساهمةموضوع: المشاركون في ملتقى جمعية العلماء المسلمين حول المنظومة التربوية: إصلاحاتك كارثة على المدرسة.. يا بن غبريط   الجمعة يونيو 10, 2016 5:16 pm

أجمع المُتدخلون في ملتقى المنظومة التربوية ومقومات الهوية الوطنية، المنظم من طرف جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أمس، أن إصلاح قطاع التربية في الجزائر يحتاج إلى خبراء من نتاج المدرسة الجزائرية وليس غرباء عنها، مُحذرين من عمليات القضاء التدريجي على هوية المجتمع من دين ولغة، بحجة العولمة ومسايرة ركب التطور، وهو ما يجعل المجتمع يتخبط في الغش والتسيب.
وفي الموضوع، اعتبر الإطار الأسبق بوزارة التربية، الدكتور عبد القادر فضيل، أن الجزائر تجاوزت أصعب مراحل التعليم مباشرة بعد استقلالها، فتمكنت رغم عسر الإمكانات المادية وغياب الكفاءات البشرية من تحقيق المعجزة وتكوين جيل متعلم وأصيل اعتمادا على معلمين من خريجي الزوايا والكتاتيب وحاملي الشهادات، متطرّقا بالتفصيل إلى المراحل التي عرفها التعليم بعد الاستقلال، فتحدث فضيل عن مرحلة تعريب التعليم الابتدائي، ودور الراحل عبد الحميد مهري الذي كان يرأس لجنة التربية على مستوى حزب جبهة التحرير الوطني، في المضيّ في سياسة تعريب التعليم، ووصولا إلى مشروع تعريب ثلث الأقسام بالمواد العلمية، ثم مرحلة الإصلاح الشامل، التي تركز على أسس وأهداف المنظومة التربوية، ثم مرحلة التأسيس.
وتأسف فضيل لمجيء ما سماه بمرحلة "التسيب" في القطاع بعد التسعينيات، وتداول عدة وزراء على القطاع.. يقول: "اهتممنا بالمواطنة والسلم والعصرنة، وأهملنا الحديث عن الجوانب الاجتماعية، وبالغنا في الاهتمام باللغة الفرنسية". من جانبه، أكد الدكتور عمار جيدل، أن إصلاح المدرسة الجزائرية الأصيلة يحتاج إلى أن يكون المصلح "ابن المدرسة الجزائرية" لأنه "إذا استعنّا بمصلحين وخشينا ذكر أسمائهم فالأمر فيه شُبهة"، في إشارة إلى الاستعانة بخبراء فرنسيين لوضع مناهج "الجيل الثاني من الإصلاحات". ودعا الدكتور جيدل إلى إشراك الأساتذة الجامعيين وأولياء التلاميذ والخبراء في الإصلاح، متحدثا مطولا عن الإهمال الذي لقيته العلوم الشرعية خاصة في الآونة الأخيرة... "لم تصل مرحلة السقف، حيث نظر إليها المجلس الأعلى للتربية نظرة المحافِظ"، وأضاف: "القائمون على وضع برامج الإصلاح يعتبرون الإسلام ظاهرة اجتماعية وليس ديناً..".

أما الدكتور في التاريخ محمد الأمين بلغيث، فقد تطرق في مداخلته، إلى الصورة النمطية المكوَّنة لدى التلاميذ حول مادة التاريخ التي اعتبرها "أمّ العلوم"، مستغربا إدراج مواضيع تاريخية معقدة لتلاميذ صغار، على نحو مواضيع تطور الحضارات الإنسانية، الفرعونية والبابلية والدولة النوميدية، التي يحتاج الباحث فيها إلى سنوات من الجهد، ومع ذلك أثنى بلغيث على برنامج التاريخ لتلاميذ المتوسط والثانوي. كما وصف أسلوب كتابة التاريخ للتلاميذ بـ"النص المعقد" في وقت كانت النصوص سابقا مفتوحة ومفهومة تنتهي بخلاصة وأسئلة واضحة.

إلى ذلك، ركز ممثلو نقابات التربية مناقشاتهم، على المشاكل التي يتخبط فيها قطاع التربية، فالناطق الرسمي لـ"الكناباست" مسعود بوديبة، أكد أنه "إذا لم نغيِّر أنفسنا فلن يتغيَّر وضعُنا"، معتبرا أن إعادة امتحان البكالوريا، حلّ ليس في مستوى فضيحة التسريب، وأن قطاع التربية تدهورت حاله، منذ إلغاء أمرية رئاسية من طرف أمين عام بوزارة التربية، وإزالة المعاهد التكنولوجية "دون أن يتحرك أحد"، وحتى الفرنسية "لم يتعلمها أبناؤنا رغم تدريسها لـ10 سنوات".

أما الأمين العام للنقابة الوطنية لعمال التربية والتكوين "إينباف"، الصادق دزيري، فطالب برفع المستوى، داعيا إلى "إبعاد المدرسة عن الصراع الإيديولوجي"، وهي نفس دعوات بقية المتدخلين الذين أكدوا أن "المدرسة دخلت صراعا بين السياسي والبيداغوجي". أما عضو المجلس الوطني لمجلس ثانويات الجزائر "الكلا" زبير روينة، فتأسف لانتهاج وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط مبدأ "إذا لم تكن معي فأنت ضدي"، فيما تساءل أساتذة من جامعات البويرة والبليدة، عن جدوى الاعتماد على فرنسا لتطوير تعليمنا، في وقت "يتدحرج تعليمها إلى الحضيض حسب تأكيد خبرائها"؟! معلقين باستهزاء على برمجة إعادة البكالوريا في رمضان "خوّفوا التلاميذ بأن رمضان خطر.. وسنرى هل سيحيا المترشحون في رمضان أم يموتون..؟".
الدكتور عبد الرزاق قسوم " للشروق":
فضيحة تسريب أسئلة البكالوريا.. أعادتنا إلى نقطة الصفر
تأسف رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريّين، الدكتور عبد الرزاق قسوم، في تصريح لـ "الشروق" أمس، على فضيحة تسريب امتحانات البكالوريا، متسائلا على هامش الملتقى المنظم بدار القرآن ببئر مراد رايس: "بعد 54 سنة من الاستقلال.. لا نزال في الصفحة الأولى". واستغرب الشيخ قسوم عملية تسريب مواضيع امتحانٍ في غاية الأهمية وقال: "أين كان مسؤولو وزارة التربية الوطنية؟ كان عليهم تغيير الأسئلة مباشرة بعد تسريب الموضوع الأول" واستغرب أيضا عدم حيازة الوزارة مواضيع احتياطية وخطة احترازية مُعدّة مسبقا لمواجهة أي طارئ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://minbbar.ahlamountada.net
 
المشاركون في ملتقى جمعية العلماء المسلمين حول المنظومة التربوية: إصلاحاتك كارثة على المدرسة.. يا بن غبريط
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات التربية والتعليم عين آزال :: القسم التربوي العام :: النقاش الحر-
انتقل الى: